تحدى أحد الملحدين الذين لا يؤمنون بالله علماء
المسلمين في أحد البلاد فاختاروا اذكاهم ليرد عليه و حددوا لذلك موعداْ. و في
الموعد المحدد ترقب الجميع وصول العالم لكنه تأخر فقال الملحد للحاضرين لقد هرب
عالمكم و خاف لأنه علم أني سانتصر عليه و أثبت لكم أن الكون لبس له إله و اثناء
كلامه حضر العالم المسلم و اعتذر عن تأخره. ثم قال لم أجد قارباْ أعبر به النهر و انتظرت على الشاطئ و فجأة ظهرت في النهر
ألواح من الخشب و تجمعت مع بعضها بسرعة و نظام حتى اصبحت قارباْ ثم اقترب القارب
مني فركبته و جئت إليكم فقال الملحد إن هذا الرجل مجنون فكيف يتجمع الخشب و يصبح
قارباْ دون أن يصنعه أحد و كيف يتحرك بدون وجود من يحركه فتبسم العالم و قال فماذا
تقول عن نفسك و أنت تقول ان هذا الكون العظيم الكبير بلا
إله.




2-قصة الدرهم الواحد

يحكى ان امرأة جاءت
إلى أحد الفقهاء فقالت لقد مات أخي و ترك ستمائة درهم و لما قسموا المال لم يعطوني
إلا درهما ماحد فكر الفقيه لحظات ثم قال لها ربما كان لأخيك زوجة و أم و ابنتان و اثنا عشر اخا
فتعجبت المرأة و قالت نعم هو كذلك فقال إن هذا الدرهم حقك و هم لم يضلموك فلزوجته
ثمن ماترك و هو يساوي 75 درهم و لابنتيه الثلثين و هو يساوي 400 درهم و لامه سدس
المبلغ و هو يساوي 100 درهم و يتبقى 25 درهم توزع على إخوته الاثنى عشر و على اخته
و ياخذ الرجل ضعف ماتأخذه المرأة فلكل أح درهمان و يتبقى للأخت التي هي أنت درهم
واحد.

انشاءالله يعجبونكم


تحياتي